والي البليدة يلتقي بالمستثمرين

من أجل إزالة القيود التي قد تحول دون إطلاق مشاريعهم الاستثمارية، التقى مؤخرا والي ولاية البليدة  السيد مصطفى العياضي بمستثمري المنطقة قصد  فتح حوار صريح  وراقي وأيضا التشاور معا بشأن الوسائل التي يتعين تنفيذها لهذا الغرض.

في الواقع فإن تثمين المنشأت المتوفرة  وتعزيز  الأراضي والمرافقة عبر تسهيل الاستثمارات التي تنتج الثروة والمنشأة لمناصب العمل هي من أولويات الوالي الذي أخذ زمام المبادرة في تسريع إطلاق المشاريع منذ توليه المنصب.

ودعا السيد العياضي في كلمته إلى إنشاء لجنة تشاور مهمتها دراسة جميع طلبات الاستثمار، حيث أشار إلى أنه كان مهتم جدا برقم أعمال الشركات المستثمرة في المنطقة والمشاركة في تطويرها بطريقة فعالة.

كما أوضح في ذات السياق أنه نظرا لانخفاض نسبة المياه الجوفية إلى  مستوى مرعب فإن الاستثمارات التي تتطلب كميات كبيرة من المياه لن تقبل بعد الآن.

أما بالنسبة للمعارض المقامة بطريقة فوضوية والتي تسبب عجزا كبيرا للتجار هي الأخرى لن تكون قادرة على وضع خيمها، ومن أجل تشجيع المستثمرين للتحول إلى إنتاج السلع و الخدمات أعلن الوالي الجديد أيضا أن البليدة لن تقبل بعد الآن أن تكون سوى مستودع للتخزبن مع انتشار غرف التبريد على حساب الإنتاج، لاسيما الزراعة.

في ختام اللقاء، أوضح الوالي أنه سيجمع مجلس الولاية ليتفحص بالتفصيل 1300 ملف استثماري تم إيداعه لدى الإدارات المعنية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site is protected by WP-CopyRightPro