حملة تحسيسية ضد حوادث الطرقات بولاية البليدة

أمام العدد الرهيب والمتزايد لحوادث الطرقات التي تحصد الأرواح يوميا بسبب السلوك القاتل مع سبق الإصرار الذي يميز مستعملي الطريق، قررت مصالح الدرك الوطني إجراء حملة تحسيسية واسعة للسائقين، خصوصا في هذه الأيام الصيفية الحارة أين يشتد استخدام الطرقات لاسيما تلك المؤدية إلى الشواطئ والسواحل.

و بالتالي أصدرت قيادة المجموعة  الإقليمية للدرك الوطني بولاية  البليدة تعليمات لكافة عناصرها من أجل استثمار هذا الميدان من خلال الحضور الفعال والكثيف في جميع الطرق، خاصة الطريق السيار شرق-غرب و الطريق الوطني رقم1 اللّتان تشهدان حركة متزايدة في كل ساعات النهار وحتى في الليل.

زيادة على حضور فرق أمن الطرقات بالأجزاء الخطيرة، الحملة  التوعوية والوقائية تقام لفائدة سائقي السيارات من خلال توزيع منشورات تتضمن تعليمات ونصائح للقيادة الآمنة للمركبات والتحذيرات من التجاوزات الخطيرة والإفراط في السرعة التي لا تزال تمثل 38% من حوادث المرور.

الحملة تدوم طيلة  فصل الصيف كما ستكون بالتعاون مع الإدارات المعنية وممثلي المجتمع المدني، هاته الجهود لم تكن عبثا بما أن إحصائيات المجموعة الإقليمية بالبليدة فيما يتعلق بالسداسي الأول من السنة الجارية قد عرفت إنخفاض بـ30 حادث مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية ( 216 حادث في 2017 مقابل 246 في 216).

تذكّر  المصالح ذاتها أن الخط الأخضر 1055 والموقع الإلكتروني لللدرك تظل دائما  متاحة للمواطنين لطلب  التدخل أو الإنقاذ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site is protected by WP-CopyRightPro