بالأرقام: هكذا يستهلك الجزائريون المخدرات

أضحت ظاهرة المتاجرة و استهلاك المخدرات الهاجس الذي يؤرق الشباب الجزائيين ، إذ لا يزال يلاحظ نمو هذه الآفة الفتاكة بصحة مدمنيها، و بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات نظم الأمن الوطني مؤخرا يومًا تحسيسيًا لمخاطر هاته الأخيرة بمركز التكوين المتواصل في أولاديعيش.

المشاركون في هذا اللقاء من شرطة مكافحة المخدرات و وحدة البحث و التدخل بالإضافة إلى علماء نفسانيين عرضوا عواقب الآفة وكذلك اقترحوا مجموعة من الحلول للحد من هذا الشر الذي يتطور في مجتمعنا.

التقرير الوطني للأنشطة المتعلقة بالمخدرات و المواد المهلوسة المسجلة من قبل مصالح الشرطة في سنوات 2013 ،2014 ،2015، 2016 و كذا الخمس أشهر الأولى من 2017 توحي فعلا بخطورة الوضع.

في 2013 أسفرت أكثر من عشرة ألاف و مئة قضية متاجرة بالمخدرات عن حجز ما يفوق 40 طن من الكيف المعالج و 448 غرام هيروين و 514غرام كوكايين و كذا 838 922 قرص من الأقراص المهلوسة.

ترتفع الحصيلة  في السنة الموالية حيث صادرت نفس المصالح ما يزيد عن 69 طن من الكيف المعالج، 340 غرام هيروين ، 73غ من الكوكايين و 561 390 قرص.

كما تم استرجاع سنة 2015 ما يقارب 41 طن من نفس المادة في الوقت الذي زادت في كمية المواد الأخرى ( أكثر من 2 كجم من الهيروين، ما يقرب 3 كلغ من الكوكايين  393449 قرص).

بينما  انخفضت الكميات المضبوطة من الحشيش  السنة الماضية  إلى 25 طن.  كما  تم تسجيل مصادرة 3 أطنان من الحشيش في الأشهر الأخيرة من السنة الجارية، 350 299 حبوب مهلوسة ، 193 غراما من الهيروين و 984 غراما من الكوكايين.

وبالبليدة، صار استهلاك المواد الخطيرة متداول بشكل رهيب وأصبح ترويجها يدر أموال طائلة ، وبيع قرص يختلف باختلاف درجة الهلوسة ما بين 120 م و 4000 دينار، وفقا لضابط شرطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site is protected by WP-CopyRightPro