السهر على أنغام الشعبي و المديح ببوفاريك

بعد الانتهاء من الصيام وأداء صلاة التراويح ، يلجأ سكان مدينة بوفاريك إلى بعث نفس جديد لينسيهم من مشقة اليوم و أعباء التجول في المحلات و السوق لاقتناء مستلزمات المائدة.

بينما يفضل البعض المقاهي لارتشاف القهوة و الشاي لينعش نفسه يستغل  الآخرون الفرصة لإحياء قعدات ” الشعبي” أين تقدم أغاني مامو، ملاح، القبي ، شاعو ، بورديب و غيرهم.

” نريد أن نخلق نوعا من البهجة الرمضانية لمدينتنا كما كانت من قبل ، وضعنا برنامج متنوع من النشاطات الفنية و الرياضية حيث يجتمع كل نهاية الأسبوع مطربين أو ثلاثة من فن الشعبي و المديح لإضفاء السرور على المولعين بهاته القعدات”  يقول بلال اسماعيلي، مدير و منشط بمؤسسة “ثقافة ورياضة” التابعة للبلدية.

كما يضيف بالمناسبة  أنه تجرى في نفس الوقت دورتين في كرة القدم داخل الصالة و أخرى خاصة بكرة السلة  تخليدا لذكرى جميع رياضيين المنطقة الذين رحلوا.

شاهد بالفيديو:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site is protected by WP-CopyRightPro