الوزارة تتحرك لإنقاذ البليدة من “العطش”

حل الأمين العام لوزارة الموارد المائية والبيئة برفقة عدد من المدراء المركزيين بولاية البليدة من أجل عقد لقاء مع مسؤولي الجهاز التنفيذي في الولاية لبحث وتقييم الحلول التي تحد من مشاكل توزيع المياه والطرق و الاليات الفعالة للقضاء على التذبذب الحاصل في توفير مياه الشرب.

وفي إطار جولة الوفد يتم أيضا معالجة توفير المياه للمحافظة على نشاط الفلاحة والموسم الفلاحي للسنة الجارية، ويأتي هذا أمام نقص الأمطار الذي شهدته أراضي الولاية.

ويأتي اللقاء المستعجل في مقر الولاية أول أمس لتفادي موجة الحركات الاحتجاجية التي أصبحت تشهدها أحياء شعبية بالولاية، حيث التقى عدد من المدراء التنفيذيين عن قطاعات المياه و الاشغال العمومية و الكهرباء و الغاز و ديوان التطهير لمياه الصرف الصحي.

وتركز التدخل على إصدار عدد من القرارات الفورية المستعجلة والتي مست بدرجة أولى التفعيل العملي الكلي لخزانات و آبار المياه الجوفية و السطحية و المحسوبة بنحو 270 بئرا عبر تراب الولاية.

ومن القرارات الصادرة كذلك تعجيل الانتهاء من اشغال الحفر لعدد من الآبار والمنابع لتموين سكان منطقة البليدة الكبرى بالمياه الصالحة للشرب، والعمل على جلب المياه من منطقة بلدية حمام ملوان.

وقدم اللقاء تعليمات فورية بتكثيف المراقبة لقمع السرقات التي تطال مختلف شبكات نقل مياه الشرب الصالحة، وكذلك التهرب من دفع فواتير الماء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site is protected by WP-CopyRightPro